?

Bvlgari DIAGONO men's replica watches shows a full range of sportsmanship and elegance, the choice of low-key color with a bright yellow, steady ocean overflowing vitality. This uk replica watches is a self-winding mechanical movement, decorated with Geneva ripples, chamfered and scrolled. The appearance of patent lacquer dial with three-dimensional time scale, super personality, 3 o'clock position replica watches online with a date window, easy to read. Rubber strap to rolex replica wear more comfortable. The structure of this watch will be Bulgari watchmaking demonstrated most vividly.

المشهد السياسي المصري

يزيد الكشاش

قبل سابق قلت أن الانتخابات الرئاسية المصرية سوف تفرز لنا تيارين سياسيين، أحدهما إسلامي والآخر ليبرالي، ورغم تحفظي على المسميين إلا إننى اكتب اليوم عن الوضع السياسي في مصر والذى أرانى مشغولا به كمواطن عربي يهمه استقرار الشقيقة مصر.

قبيل اعلان نتيجة انتخابات العام الماضي، وقفت معظم القوى السياسية خلف محمد مرسى مرشح جماعة  الاخوان المسلمين باعتباره ممثلا للثورة مقابل الفريق أحمد شفيق، ممثلا للفلول بحسب ما يقال في مصر، والغريب أن شفيق كان قاب قوسين أو أدنى من الفوز برئاسة مصر، غير أن تكتل القوى السياسية وراء مرسى دفعت به رئيسا.

ورغم حالة الوفاق والتناغم الذى بدا عليها الشارع السياسي المصري وقتئذ، الا ان الصورة اصبحت أكثر قتامة هذه الايام، إذ بدأ المشهد يظهر وكأنه صراعا بين جماعة الاخوان وباقي القوى السياسية بما في ذلك شركاء الجماعة في التيار الإسلامي، كما ظهر من خلال تلاسن بين حزب النور وحزب الحرية والعدالة، واعداد الحزب السلفي لقائمة بالمحسوبين على الاخوان الذين تم تعينهم في مراكز حساسة ومهمة بالدولة، فيما اسمى بملف أخونة مصر.

وبالنسبة لي كمواطن عربي لا يهمني من يحكم مصر، فأنا لست من انصار هذا او ذاك انما انا مواطن عربي يحب مصر، فألذى يهمني الان ان تنهض مصر من كبوتها وان يجتمع الفرقاء على كلمة سواء، فالوضع الاقتصادي مقلق للغاية والامور تسوء يوما بعد اخر.

إذا ما العمل.. أقول أن نبذ الخلافات السياسية الان بات مطلبا ملحا من اجل البحث عن حلول جذرية لمشاكل الاقتصاد والانفلات الأمني وتزايد الكراهية بين اتباع هذا التيار وذاك التيار، وبعد المرور من هذه المرحلة يمكن لكل فصيل ان يعمل وفقا لحساباته السياسية حين يكون الجو مواتيا لذلك..

حفظ الله بلادنا من كل شر وسوء.

 




التعليقــــــــات

  • انا فعلا مقتنع برأيك جدا جدا إذا ما العمل.. أقول أن نبذ الخلافات السياسية الان بات مطلبا ملحا من اجل البحث عن حلول جذرية لمشاكل الاقتصاد والانفلات الأمني اصحاب الكراسي لايريدون البحث عن حلول

اكتب تعليقا

            

 

أهم المقالات»

أهم الأحداث»

برودكاست»




النشرة البريدية قم بالاشتراك!

الرجاء كتابة البريد الالكتروني واسمك للانضمام.

النشرة الإخبارية الرقمية

.