?

Bvlgari DIAGONO men's replica watches shows a full range of sportsmanship and elegance, the choice of low-key color with a bright yellow, steady ocean overflowing vitality. This uk replica watches is a self-winding mechanical movement, decorated with Geneva ripples, chamfered and scrolled. The appearance of patent lacquer dial with three-dimensional time scale, super personality, 3 o'clock position replica watches online with a date window, easy to read. Rubber strap to rolex replica wear more comfortable. The structure of this watch will be Bulgari watchmaking demonstrated most vividly.

أرجوك لا تقرأ هذا المقال!

محمود الغولمحمود الغول

غريبة هي الدنيا، ولا أغرب منها إلانا، فنحن بشر يبحث دائما عن كل غريب وشاذ، والدليل أنك لم تستجب لرجائي بألا تقرأ سطوري هذه وشرعت تلملم حروفها وكلماتها!

يقال الأنسان عدو ما يجهل، كما أن الفضول البشرى يدفعنا – أحيانا – للوقوع في المحظورات، ومع ذلك فالبعض منا لا يحترس ويقدم على الخوض فيما لا يعرف فقط ليستكشفه رغم أن المقابل ساعتها قد يكون أكثر بكثير من الفائدة.

والدليل على ما أقول، هو ذلك الموقف الذى أنت فيه الأن، فقد حذرتك مترجيا ألا تقرأ مقالي ومع ذلك قرأته، إذا ماذا استفدت غير تضييع وقتك في أمر تافه لا يستحق عناء التركيز بعينيك الغاليتين في شاشة الكمبيوتر اللعينة أو اللاب توب اللعين أيضا!

لا شيء..  فقط أضعت من حياتك خمس دقائق وربما ست فأجهدت نفسك دون مقابل، فلا أنا قلت ما يستحق أن تقرأ، ولا أنت استفدت من هذا الوقت.

إذا، بما أنك وقعت فى الفخ، وجب على أن اقدم لك شيئا مفيدا، حتى لا تخرج من المولد بلا حمص، لهذا سوف أقدم لك نصيحة مهمة.

 فما هي؟

أقول لحضرتك..

نصيحتي هي ألا تستجيب لنصيحة من يقول لك "لا تقرأ هذا أو ذاك" فالقراءة حتى وان كانت قراءة شيء غير مفيد، لا تضر.

فهل سمعت يوما عن اثار جانبية – كما في الدواء – للقراءة؟!

مؤكد لا، فلم نسمع طبيبا يحذر مرضاه من القراءة ولم نسمع واعظا يحذر اتباعه من القراءة، ولم نسمع قائدا يحذر جنوده من القراءة..

فقط من يريدون أن يشيع الجهل، ومن يعيشون في وحل تغييب العقول هم من يحذرونك من القراءة.. اقرأ ما شئت فالقراءة كنزا لا يفنى، ولا يستحدث من عدم على فكرة!




التعليقــــــــات

اكتب تعليقا

            

 

أهم المقالات»

أهم الأحداث»

برودكاست»




النشرة البريدية قم بالاشتراك!

الرجاء كتابة البريد الالكتروني واسمك للانضمام.

النشرة الإخبارية الرقمية

.