?

Bvlgari DIAGONO men's replica watches shows a full range of sportsmanship and elegance, the choice of low-key color with a bright yellow, steady ocean overflowing vitality. This uk replica watches is a self-winding mechanical movement, decorated with Geneva ripples, chamfered and scrolled. The appearance of patent lacquer dial with three-dimensional time scale, super personality, 3 o'clock position replica watches online with a date window, easy to read. Rubber strap to rolex replica wear more comfortable. The structure of this watch will be Bulgari watchmaking demonstrated most vividly.
الجمعة, 30 ديسمبر 2016

العلاقة (الحرام) بين الحوثي وصالح وإيران وداعش

الحوثي وصالح وإيران

مستشار/ محمود يوسف خطاب

برغم اختلاف المرجعية المذهبية للطرفين، الا أن هناك "صندوق أسود" مليء بالأسرار والغموض لم تتكشف جميعها بعد فهناك علاقات مريبة تربط تنظيم القاعدة وداعش بجماعة الحوثي وصالح وإيران، إلا أن المتابع للتطورات الميدانية، وتهديدات داعش والقاعدة وتأجيج الصراع داخل اليمن يجد أنها تصب بالنهاية لصالح معسكر إيران والحوثيين وصالح، وترتكز على تشتيت وإرباك الجيش اليمني والمقاومة والتحالف العربي واستنزافهم وإنهاكهم وتقسيمهم خاصة بعد اتجاه الإمارات للتركيز على القاعدة، ومنع استتباب الأمن في الأماكن المحررة.

"الحوثي والقاعدة وجهان لعملة واحدة"  حيث أنه ومنذ بداية الانقلاب الحوثي – صالح – والعلاقة بين الانقلابيين وتنظيم القاعدة تنمو وتتطور بشكل كبير، فالعلاقات بين الحوثي وتنظيم القاعدة علاقات مركبة ومزدوجة رغم اختلافهما الأيديولوجي والعقائدي.. وتتحدث تقارير للأمم المتحدة ومجلس الأمن قبل عامين عن علاقات وثيقة بين الرئيس السابق علي عبدالله صالح وتنظيم القاعدة، كما كشفت أيضا تحقيقات تورط مليشيات الحوثي بزرع عبوات ناسفة بالمدن اليمنية ونسبها لداعش مما يؤكد تورط المليشيات الحوثي بالقاعدة، القاعدة والحوثي وجهان لعملة واحدة صناعتها إيران، فالعلاقة المزدوجة بين تنظيم القاعدة بايران من جهة وبالحوثيين من جهة أخرى.

عملت إيران على استقطاب العديد من مقاتلي القاعدة بينهم قيادات الخط الأول والقيادات الوسطى، كما أنها قامت بتقارب بين مليشيات الحوثي ومليشيات القاعدة، الجميع يعلم بأن هناك صفقات تبادل أسرى بين الحوثيين والقاعدة برعاية إيرانية، كما كشفت المفاوضات الأخيرة في الكويت عن العلاقة بين تنظيم القاعدة وجماعة الحوثي، عندما رفضت مليشيات الحوثي مقترحا من الأمم المتحدة بإصدار بيان يؤيد العملية العسكرية ضد تنظيم القاعدة في المكلاء وأبين".

هنا أوضح مدى العلاقة الوثيقة بين داعش وإيران أن بلاد فارس ( إيران ) تستخدم تنظيم داعش الإرهابي لتحقيق مصالحها في المنطقة وتطلق فتاوى بـما تُسميه (الجهاد الكفائي) ضد التنظيم ولكنها لا تحاربه ويتحاشى التنظيم استهدافها رغم عدائه المزعوم للشيعة مما يؤكِّد وجود تحالف ومصالح مشتركة بين الطرفين ولم يوجه تنظيم داعش تهديداً صريحاً باستهداف إيران."

وأؤكد هنا أن "طهران استخدمت داعش في تعزيز قوتها الإقليمية، حيث كانت تواجه صعوبة في إضفاء الشرعية على دورها في العراق ودعمها لنظام الرئيس السوري بشار الأسد. ويمكن أن تستخدم إيران التنظيم أيضًا في زيادة قوة الميليشيات الشيعية التي تدعمها، والتي تلعب دورًا حاسمًا في بلدان عربية مثل العراق وسورية ولبنان والبحرين واليمن، وأن إيران "قد تتظاهر بأنَّها تبذل بعض الجهود في مكافحة داعش، ولكن من مصلحة طهران أن تحافظ على بقاء التنظيم واستمراره".

داعش حصان طروادة إيراني

"هل داعش حصان طروادة إيراني؟ إن "داعش لم تكن سوى صنيعة استخباراتية– غربية إيرانية- هدفها إنهاء ما تبقى من هياكل الدول العربية، وصناعة الخرائط في المنطقة، إضافة إلى تمزيق سبل التعايش بين أطياف المجتمعات، وذلك عبر تكريس حالات الاستقطاب المذهبي"، إن "السياسة الإيرانية، والدين المذهبي، وجهان لعملة واحدة، حيث أن عناصر تنظيم داعش، من الذين يتلبسون بالإسلام، ويستخدمونه كحصان طروادة، قد تم تدريبهم على أيدي الحرس الثوري الإيراني؛ من أجل تسخيرهم لمصالحها، وهذا مؤشر واضح على أن الداعم الأساس لتنظيم داعش، وغيره من التنظيمات الإرهابية، هي إيران.




التعليقــــــــات

اكتب تعليقا

            

 

أهم المقالات»

أهم الأحداث»

برودكاست»




النشرة البريدية قم بالاشتراك!

الرجاء كتابة البريد الالكتروني واسمك للانضمام.

النشرة الإخبارية الرقمية

.